اخر الاخبار
الرئيسية > صدى اليمن > مصادر رفيعة ..ترقب قرار جمهوري يطيح بمعين عبدالملك وتعيين أبو بكر القربي رئيسا للوزراء 

شاهد

مصادر رفيعة ..ترقب قرار جمهوري يطيح بمعين عبدالملك وتعيين أبو بكر القربي رئيسا للوزراء 

أكدت مصادر رفيعة المستوى في المؤتمر الشعبي العام عن مفاوضات سرية بين الرئيس هادي ووزير الخارجية الأسبق الدكتور أبوبكر القربي الذي يشغل حالياً منصب الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام. 

وأشارت وفقا لموقع يمن دايركت   إلى أن المفاوضات تجري بوساطة من الشيخ سلطان البركاني رئيس مجلس النواب الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام،  من أجل الدفع بالقربي لرئاسة الحكومة الجديدة مقابل دعمه هو والبركاني للرئيس هادي ليكون رئيساً للمؤتمر، ويمارسون ضغوطاتهم على آل عفاش للقبول بزعامة هادي للمؤتمر.  

وأفادت المصادر ليمن دايركت أن آل عفاش يتحكمون بالمؤتمر من خلف ستار، بواسطة أرصدته المالية وعقاراته التي يمتلكون زمامها، في حين ليس بيد قيادة المؤتمر الأخرى أي شيء، حتى التي لي صنعاء بقيادة رئيس المؤتمر الشعبي العام الشيخ صادق أمين أبو راس، والأمين العام للمؤتمر الشعبي العام غازي محمد علي محسن الأحول.  وليس لهم، حسب مصادر يمن دايركت، من أمرهم شيئاً سوى ما يمن به عليه آل عفاش من ميزانية تشغيلية ضيئلة لتسيير أمور الأمانة العامة وصحيفة الميثاق وموقع المؤتمرنت..

وهذا هو سر الدفع بيحيى صالح لعضوية اللجنة العامة وأحمد علي عبدالله صالح لمنصب نائب رئيس المؤتمر الشعبي العام، رغم عدم تدرجه في أي مناصب مؤتمرية سابقاً. 

المصادر توقعت رفض الدكتور أبوبكر القربي لمنصب رئاسة الحكومة لعلاقته الوطيدة بآل عفاش، وعدم رغبته في استلام منصب في هذه المرحلة الحساسة حتى لا يحرق سمعته ورصيده الوطني الزاخر. فيما نوهت مصادر يمن دايركت إلى إمكانية قبول القربي بمنصب وزير الخارجية الذي كان يشغله سابقاً، لأنه لن يجعله في الواجهة ولن يتحمل مسؤولية فشل الحكومة، ولن يجعله بمواجهة مع الانفصاليين الجنوبيين، لأنه أوحى لمقربين منه،حسب رصد يمن دايركت، أنه في حال قبل المنصب فسوف يديره من الخارج وليس من عدن

مساحة الاعلانية